تنقسم أمراض التخاطب إلى عدة مجموعات، وأولها مجموعة أمراض اللغة، وتنقسم إلى:

1ـ تأخر نمو اللغة عند الأطفال:

ونعني به أن القدرات التخاطبية للطفل تقل عن أقرانه في مثل عمره الزمني و يحدث تأخر نمو اللغة عند الأطفال لأسباب عديدة منها :

أ ـ القصور الفكري: وهو نقص أو بطء في النمو العقلي يؤدي إلى تدن في مستوى الذكاء و مستوى التكيف الاجتماعي والقدرة علي الإدراك مما يؤدي إلى وجود صعوبة شديدة في قدرة هؤلاء الأطفال علي إكتساب مهارات التواصل و الكلام .
ب ـ الضعف السمعي: وهي حالة تتراوح ما بين الضعف السمعي البسيط إلى درجة الصمم الكامل بكلتا الأذنين وغالباً ما تكون القدرات العقلية للطفل ضعيف السمع عادية وتكون درجة تأخر نمو اللغة لديه متناسبة مع درجة الضعف السمعيـ، وتقوم وحدة أمراض التخاطب بتدريب هؤلاء الأطفال في عمر مبكر نسبياً لأن التدخل المبكر في هذه الحالات يأتي بنتائج جيدة ويبدأ التدريب بعد أن يرتدي الطفل المعين السمعي المناسب أو بعد عملية زراعة قوقعة الأذن الداخلية .
ج ـ الإصابة الدماغية: و هؤلاء هم الأطفال الذين يعانون من إصابات دماغية ينتج عنها إما فرط حركة أو صعوبة الانتباه أو إعاقة حركية وأخيراً القصور الفكري.
د ـ الأمراض النفسية: مثل حالات فصام الطفولة و حالات التوحد الذاتوي ( الأوتزم ) و عدم النطق الاختياري ونشاهد بهذه الحالات اضطراب لغوي شديد
هـ ـ تناذر داون: وتحدث هذه الحالة بسبب خلل في التركيب الجيني عند بداية تكون الجنين وغالباً ما يصاحبها قصور فكري بجانب السمات الأخرى المعروفة لهذه الحالة .
و ـ الحرمان الحسي: وهم هؤلاء الأطفال الذين لا يجدون دعم كافي لتنمية قدراتهم اللغوية من البيئة المحيطة ومن ابرز الأمثلة لهذه الحالة أولئك الأطفال الذين تتولى تربيتهم منذ الطفولة خادمة أجنبية لعدم تفرغ الأم .
ز ـ حالات غير محددة السبب: وهم بعض الأطفال اللذين يعانون من تأخر نمو اللغة وعند فحصهم لا نجد سبب يفسر لنا هذه الحالة وهم عادة يستعيدون قدراتهم اللغوية سريعاً بجلسات التخاطب .

2- العي:

و هو فقدان للغة أو لجزء منها بعد اكتمال نمو اللغة نتيجة لإصابة دماغية (نزيف بالمخ ـ جلطة بالمخ ـ حادث بالرأس ) وغالباً ما يكون مرضى العي فوق سن الخامسة و الأربعون ويمكن لنا أن نميز أربع نماذج من مرضى العي :

عي تعبيري: وفيه يفقد المريض القدرة علي التعبير و الكلام بشكل كامل مع احتفاظه بقدراته اللغوية من حيث الفهم و القدرة على تنفيذ الأوامر إلى حد ما.
عي استقبالي:  وفيه يفقد المريض القدرة علي فهم الكلام المنطوق أو الأصوات البيئية من حوله وإن كان لديه القدرة على التعبير عن نفسه إلى حد ما .
عي مزدوج: وفيه يفقد المريض القدرة على الفهم والتعبير وإن كان لا يزال لديه بعض القدرات اللغوية البسيطة.
عي شامل: وهنا يفقد المريض كافة أشكال اللغة من فهم وتعبير حتى الموسيقى والإشارة.

erada

شبكة إرادة لذوى الإعاقة

  • Currently 320/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
109 تصويتات / 7596 مشاهدة

ساحة النقاش

hasnalwakieel

سماعات لعلاج ضعف السمع صوت طبيعى وواضح خصم خاص بمناسبة العام الجديد2016سماعات ضعف السمع باحدث المواصفات النانو تكنولوجى 2016 من الوكيل الوحيد بمصر والشرق الاوسط
يسر شركة الوكيل ان تقدم خصومات وهدايا خاصة لعملائها بمناسبة المولد النبوى الشريف اعادة الله على الجميع بالخير والبركات
سماعات ضعاف السمع للجمعيات الخيرية ودور المسنين وغير القادرين باسعار وخصومات خاصة
لعمل الخير والصدقة الجارية اشترى سماعات طبية للاطفال فاقدى السمع او الكبار العجائز والمرضى بخصومات واسعار خاصة جدا للجمعيات الخيرية وفاعلى الخير من القاردين تقدم لكم شركة الوكيل خدمة تركيب السماعات بمقركم لكبار السن فقط او بمقر شركتنا بالدقى لباقى العملاء

سماعات طبية عالية الجودة وبالضمان سنوات لعلاج ضعف السمع فى الحال
يسر شركة الوكيل ان تقدم لكم خصومات هائلة على سماعات ضعاف السمع الداخلية المخفية والخارجية مبرمجة كمبيوتر بالكامل 1 يوجد لدينا جميع انواع السماعات باحدث الماركات العالمية
يوجد لدينا فنيين عمل صيانة دورية على جميع انواع السماعات
يوجد جميع انواع بطاريات السماعات باختلاف انواعها بافضل الماركات
خدمة وصول مختص السمعيات للمنازل اينما كنت لجميع المحافظات
ضمان 5سنوات على جميع انواع السماعات
خصم خاص للمتبرعين والجمعيات الخيرية ولذوى الاحتياجات الخاصة
بجميع المحافظات خدمة منزلية لكبار السن فقط .. المقر الرئيسى الدقى
01005159333/ 01110898208

إرادة

erada
شبكة إرادة هي احدى شبكات كنانة أونلاين المعرفية المتخصصة لذوى الاعاقة بما يحقق لهم و ولذويهم إكتساب خبرات معرفية ومهارات عملية وسلوكية عن طريق استخدام ادوات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات . »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

2,434,431