هناك أنواع كثيرة من النوبات الصرعية، وتختلف هذه النوبات في درجة تكرارها ونوع الإصابة بها اختلافاً واسعاً من شخص لآخر، ومع التقدم في طرق العلاج أصبح من الممكن التحكم بمعظم الحالات. ونظراً لوجود عدة فروقات دقيقة جداً في النوبات، ولوجود عدة أنواع مختلفة من الصرع، فقد تم العمل على تصنيف هذه الأنواع من قبل المنظمة الدولية لمكافحة الصرع.

و تُقسّم النوبات على حسب التصنيف الجديد إلى نوعين رئيسيين:
نوع "جزئي" ونوع "عام" كما يقسم كل نوع من هذه الفئات إلى فئات فرعية.

الفرق بين النوبات الجزئية (partial seizures) والنوبات العامة (general seizures)

إذا كان التفريغ الكهربي المتزايد في الدماغ محدوداً بمنطقة واحدة، فإن النوبة تكون جزئية، أما إذا كان الدماغ كله متأثراً بالنوبة فإن النوبة تكون عامة.

وعموما، فإن هنالك أكثر من (30) نوعا من النوبات. ولذلك فإن التصنيف يضع النوبات الصرعية الجزئية والعامة في فئات فرعية مختلفة.

تعريف النوبات الجزئية (partial seizures )

النوبات الجزئية (تعرف سابقا بالنوبات البؤرية focal seizures ) المصحوبة بأعراض أولية بأنها نوبات جزئية بسيطة. ففي هذا النوع من النوبات قد يحس المريض ببعض الأحاسيس الغريبة أو غير الاعتيادية بما في ذلك حركات مفاجئة ومرتجفة لأحد أجزاء الجسم مع اختلال في السمع أو الإبصار وتعب في المعدة أو إحساس مفاجئ بالخوف. ولا يتأثر الوعي في هذه الحالة، وإذا تطوّرت هذه الأعراض إلى نوع آخر من النوبات فإنه قد تعرف هذه الأعراض عندئذ بالنسمة.

تعريف النوبات الجزئية المركبة (complex partial seizures)

 تتميز النوبات الجزئية المركبة (والمعروفة سابقا بـ النفسية الحركية psychomotor seizures أو صرع الفص الصدغي temporal lobe seizures ) بسلوك آلي معقد يرتبط بضعف الوعي أو الشعور ويبدو المريض أثناء النوبة مترنحا ومرتبكا. كما يلاحظ حدوث تصرفات لا هدف لها كالمشي العشوائي والتمتمة والتفات الرأس أو شد الملابس. وفي العادة لا يستطيع المريض تذكر أو استرجاع هذه الحركات "الأوتوماتيكية". وقد تبدأ هذه الأعراض لدى الأطفال بالحملقة ومص الشفاه وقد تختلط هذه الأعراض مع أعراض نوبة التغيب أو ما يسمى بالصرع الخفيف.

تعريف نوبات التغيب (الصرع الخفيف petit mal seizures )

تتصف نوبات التغيب الشاملة (المعروفة سابقا بالصرع الخفيف petit mal seizures ) بحدوث تغيب عن الوعي لفترات تمتد من 5-15 ثانية وفي هذه الفترة يظهر المريض وهو محملق في الفضاء وتتجه العيون إلى أعلى ولا يسبق نوبات التغيب نسمة ويمكن استعادة النشاط بعد هذا الوضع مباشرة.

وغالبا ما تحدث هذه الحالات لدى الأطفال وتختفي عند المراهقة و قد تتطور إلى أنواع أخرى من النوبات مثل النوبة الجزئية المركبة أو نوبة الصرع الكبيرة. ويلاحظ أن نوبات التغيب لدى البالغين نادرة الحدوث.
 
نوبات الصرع الكبيرة أو التوترية الإرتجاجية الشاملة (What tonic-clonic or grand mal seizures?)

هي نوبات صرعية تشنجية شاملة تمر  بمرحلتين. ففي المرحلة التوترية يفقد الشخص وعيه ثم يسقط ويصبح الجسم صلبا متيبسا. تليها الفترة الإرتجاجية يحدث أثناءها اهتزاز وارتعاش شديدين في الجسم والأطراف. وبعد حدوث النوبة يتم استعادة الوعي تدريجيا. وإذا بدأت نوبة الصرع الكبرى موضعيا (بنوبة جزئية) فإنها قد تُسبق بما يسمى بالنسمة وتكون مثل هذه النوبات ثانوية الشمول، أي نوبة صرع كبرى ناتجة من نوبة.صرع.جزئية.

وتعتبر النوبات الصرعية التوترية الإرتجاجية من أكثر الأنواع وضوحا، ومن أكثرها رؤية إلا أنها ليست الأكثر انتشارا. وتعتبر النوبات الجزئية أكثر حدوثا بنسبة 62% من مرضى الصرع. أما النوبات الجزئية المركبة فهي تمثل حوالي 30% من جميع الحالات.
 
أنواع أخرى للنوبات

هنالك حالات صرع حميدة أو غير خبيثة تحدث للأطفال الصغار في سن محدد (يتوقف حدوث الصرع من هذا النوع في السنوات من 13 فما فوق) ومن مظاهر هذا الصرع سيلان اللعاب وكذلك انتفاض الفم وتحدث هذه النوبات أثناء النوم في أغلب الأحيان.

صرع الارتجاج العضلي الصبياني (juvenile myoclonic epilepsy )

هو أيضا صرع يحدث لدى الأطفال الصغار أو المراهقين، ومن أبرز مظاهره الانتفاض الشديد للأطراف وحدوث النوبات التوترية الإرتجاجية (الصرع الكبير) على مدى ساعة أو ساعتين بعد الاستيقاظ من النوم. أما النوبات الناجمة عن الحرمان من النوم أو تعاطي الكحول فإنها تميل للحدوث في الصباح.
 
النوبات الصرعية الإرتجاجية المستمرة (status epilepticus )
 
يستخدم هذا المصطلح لوصف النوبات التي لا يتم فيها استعادة الوعي بين كل حالة وأخرى تحدث، وهي حالة طبية قد تؤدي إلى الوفاة أو قد تؤدي إلى تلف الدماغ ويجب اتخاذ إجراءات علاج سريعة.
 
النوبات الكاذبة أو (الوهمية) (pseudoseizures )
 
النوبات الكاذبة أو (النوبات النفسية المنشأ) منتشرة بقدر كبير وقد تحدث لدى المصابون بالصرع أو للأشخاص الأصحاء. وتحدث هذه الإصابات من خلال رغبة - عن وعي أو غير وعي - للحصول على رعاية واهتمام أكثر وتبدأ مثل هذه النوبات بأعراض تتمثل في سرعة التنفس وضغط عصبي وقلق أو ألم. ومع سرعة التنفس يتكون في الجسم ثاني أكسيد الكربون الذي يحدث تغييرا كيميائيا وهذا قد يتسبب في أعراض تشبه إلى حد كبير النوبات الصرعية كوخز في الوجه واليدين والقدمين مع تشنج وارتعاش وما إلى ذلك. وأفضل علاج لهذا النوع من النوبات هو تهدئة الشخص وجعله يتنفس بطريقة طبيعية، كما ينبغي أن يشتمل العلاج على البحث في الأسباب أو العوامل الذهنية والعاطفية التي أدت إلى ذلك.

التمييز بين النوبات الصرعية والنوبات الكاذبة

 يتم التمييز بين النوبات الصرعية والنوبات الكاذبة من خلال طبيعة وأعراض النوبة ولكن التشخيص قد يكون صعبا فالنوبات الصرعية تنتج عن تغيير في كيفية إرسال خلايا الدماغ للإشارات الكهربائية من خلية لأخرى في حين أن النوبات الكاذبة تحدث من خلال رغبة بوعي أو بدون وعي للاستئثار بعناية واهتمام أكبر. وهكذا، فإن قياس نشاط المخ بواسطة الفيديو والأجهزة الخاصة (جهاز تخطيط الدماغ) أمر ضروري للتمييز بين هذه.النوبات.

ومن جهة أخرى، فإن النوبات الكاذبة تفتقر إلى حدوث الإرهاق والارتباك والغثيان وهي أعراض ترتبط عادة بالنوبة الصرعية. وقد تصيب النوبات النفسية المنشأ الأشخاص الذين يعانون من نوبات صرعية.
 
إمكانية حدوث نوبات الصرع لشخص لا يعاني من الصرع

الصرع عبارة عن حالة مزمنة لنوبات متكررة غير مستثارة. إن النوبات المعزولة والمستثارة (مثل المخدرات أو الكحول) ليست صرعية حتى ولو كانت الأحداث التي تتعلق بها تمثل نوبات حقيقيه. وهناك أنواعٌ عديدة جدا من النوبات غير الصرعية.

 وتختلف النوبات غير الصرعية عن النوبات الصرعية من حيث عدم توفر الدليل على وجود نشاط كهربائي غير طبيعي في الدماغ بعد النوبة وكذلك من حيث عدم حدوثها بشكل متكرر.

ومن بعض الأسباب الأخرى الأكثر انتشارا للنوبات غير الصرعية:
تدني نسبة السكر في الدم، أمراض القلب، نزيف أو جلطة المخ، الشقيقة، التواء الأوعية الدموية، مرض عدم القدرة على مقاومة النوم "السِّنة"، الانقطاع عن تعاطي المخدرات والقلق.
 
الشعور عند التعرّض للنوبات

الصرع عبارة عن تصنيف واسع لعدد متنوع من النوبات ولذلك فإن النوبات تختلف باختلاف.الأشخاص.

ومن المشاعر العامة التي تتصل بالنوبات القلق والخوف والإنهاك الجسماني والذهني والارتباك وفقدان الذاكرة. وقد تولد بعض أنواع النوبات ظواهر بصرية وسمعية في حين أن بعضها قد لا يترك شعورا. فإذا كان الشخص في حالة من اللاوعي أثناء النوبة فإنه قد لا يكون لديه أي شعور بالنوبة إطلاقا، كما أن كثير من الأشخاص يمر بمرحلة النسمة قبل النوبة نفسها.
 
المدة التي تستغرقها النوبات

تتوقف مدة النوبة على نوعها، فهي قد تستمر من بضعة ثواني إلى عدة دقائق وفي حالات نادرة ربما تستمر لعدة ساعات. فمثلا، تستمر النوبة التوترية الإرتجاجية من 1-7 دقائق أما نوبات التغيب فإنها قد لا تستمر سوى لبضعة ثواني في حين قد تستمر النوبات الجزئية المركبة من 30 ثانية إلى ما بين دقيقتين وثلاث دقائق. أما "النوبات الصرعية الإرتجاجية المستمرة" فهي نوبات ربما تستمر لعدة ساعات وهذا قد يشكل حالة طبية خطيرة. وعلى العموم، فإن النوبات في معظمها قصيرة المدة وتتطلب إسعافا أوليا.

المصدر: مركز معلومات ومساندة الصرع

erada

شبكة إرادة لذوى الإعاقة

  • Currently 301/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
98 تصويتات / 5772 مشاهدة
نشرت فى 14 يونيو 2009 بواسطة erada

ساحة النقاش

momenelsuni
<p><strong>بارك الله فيكم وشافنا وشفاكم الله</strong></p>
hendalhlwany
<p>&nbsp;</p> <p>جزاكم الله خير جزاء وجعله فى ميزان حسناتكم مقالة فوق الممتازة</p>

إرادة

erada
شبكة إرادة هي احدى شبكات كنانة أونلاين المعرفية المتخصصة لذوى الاعاقة بما يحقق لهم و ولذويهم إكتساب خبرات معرفية ومهارات عملية وسلوكية عن طريق استخدام ادوات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات . »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

2,188,745